ملفـات وتقـاريـر

08 نوفمبر, 2018 09:00:00 م

عدن (صوت الشعب) خاص:

كتبها: هشام الحاج

لن تستقيم وتقوى حرية الكلمة في دول العالم المتخلف دون مقاييس معدلات تطور التنمية البشرية وقياس تطبيق القانون وتشريعاته وتنفيذ استقلال القضاء كعمل مؤسسي مستقل ارتفاع معدلات الوعي الاجتماعي ودور مؤسسات المجتمع المدني الفاعل مع فقدان مقاييس الكفاءة والمناصب القيادية والادارية، لأن هناك خلل كما يبدوا في التعيينات وهذا ينعكس على مستوى ظهور المؤسسات كعمل مؤسسي في تلك الدول مادام السايد هو المناطقية والعنصرية والمحاببه فستظل تلك الدول تحبو كالطفل للوصول الى الاهداف المنشودة لبناء الدولة الحديثة.

اضافة للعديد من الاسباب اهمها:

عامل التعليم وتدني مستواه في تلك الدول، ومايعنينا في هذه القضية ان لن تستقيم وتتطور حرية التعبير بالكلمة الحرة في ظل عدم استقامة الرسالة الاعلامية واستقلالها عن الدولة، فأقول ان استقلالية الكلمة وقوتها لن تقوى في ظل عدم استقلالية الاعلام المرئي والمقروء والمسموع.


فلابد من تشكيل مجلس وطني للاعلام واحترام مهنة الصحافة والصحفيين واعطائهم حقوقهم المسلوبة ، ولا يمكن ان تستقيم الكلمة في ظل هذه الظروف الصعبة للكاتب، ان لم تتحرر الكملة الحرة من السلطة والجهل المكبوت على كثير من المؤسسات الاعلامية وقياداتها.

ودور الاعلام وتحقيق الاهداف المنشودة للكلمة الحرة فلن نخطو خطوة الى الامام، فلابد من قراءة واقع الاعلام في العالم الثالث واعادة صياغته، ومازالت النظرة مشوشة عند غالبية دول العالم المتخلف، نتيجة للدخلاء على الاعلام وبالتالي سيؤثر تلقائها على تطور الاعلام، والوصول الى اهدافه.


ونقول هنا ان تطور الاعلام واستقلاليته واعطاء حيز كبير لحرية الرأي، من قبل حكام بعض الدول، ولن تستقيم حرية التعبير دون الاعتراف بحق حرية التعبير كحق اساسي من حقوق الانسان والمعترف به في القانون الدولي لحقوق الانسان، في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ونكرر بان الكلمة الحرة لن تستقيم في ظل القيود المركبة عليها، وفرض تلك القيود على حرية التعبير نتيجة لعدم وجود الوعي القانوني والسياسي والاعلامي في العمل بحرية التعبير في تلك الدول، وسوف نحتاج الى قرون حتى نصل الى مستوى الدول المتقدمة في حرية التعبير.

*دور الاعلام المستقل الحر هو السلطة الرابعة الحقيقية.

*تطور حرية التعبير عبر الاعتراف بحق الحرية كحق اساسي من حقوق الانسان.

*قوة الدول بقوة الاعلام المرئي والمقرؤوء والمسموع المستقل فيها عن الدولة.

*لايمكن ان يكون هناك تطور للاعلام في ظل دخلاء الجهل والتخلف على هرم الاعلام.







رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.