ملفـات وتقـاريـر

29 يناير, 2019 01:21:00 ص


عدن #صوت الشعب_ خاص:


*الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد المغوار* *الشهيد/ حسام ڪرمع العمادي*


عام مضى على رحيلك أيها الشهيد الراحل الغائب عنا جسداً والحاضر الخالد روحاً بين ظهرانينا لن ننساك ماحيينا وما الحياة إلا حياتك وما العيش إلا عيش بجوارك .


فلم نزل نستمد الحياة والبقاء منك في دنيانا فأنت لم تزل حي لم تمت حي لم ترحل عنا ، شعور لا إرادي جُبِلَت عليه نفوسنا وفكرنا وأحاسيسنا فمازلنا في حالة اللا صحو من هول الصدمة معللين ذواتنا وهماً وكيف نقر بموت من كان لنا ڪل الحياة .


حقيقة اللا صحو وعدم الإقرار تعتريها وتتخللها برهات صحو قاسية أليمة تكاد تعصف بحياتنا وتمزق كياننا .. تضارب وتزاحم أفكار وأحاسيس ومشاعر وشجون .. تتناقض وتتصارع محتدمة بين الإقرار والرفض تتقاذفني كأمواج بحر عاتية يعلو بعضها بعضا ، ولكنها الحقيقة الحقيقة المجردة المُرة الأليمة . 


الحقيقة التي ينكسر عليها كل وهم وخيال فتتلاشى وتتبدد كل الأوهام والأماني فيصحو ويفيق كل واهم من وهمه ومتخيل من خياله ، حياة وفناء موت وإن تعددت أسبابه تلك هي نواميس الحياة سنة الله في عباده وحكمته تعالى .. الله مدبر الأمور والأقدار ومن يملك تصاريفها فلا حاكم ولاقاض إلا هو فلا إعتراض ولاراد لمشيئته وحكمه سائلين الله تعالى القدير أن يجمعنا بك في جنات الخلد دار الآخرة نعم الدار الجنة إن شاء الله .


عام مضى متثاقلاً أيام وشهور مساء وصباح لم يفارقنا ذكراك ولم تغب عنا صورتك فلم يزل طيفك يحوم بنا زائراً لم يغب عنا في كل زمن ومكان في حلنا وترحالنا فأنت الراحل الحاضر لن ننساك .. لم ولن ننساك أيها الشهيد الحسام لن ننساك أنت وكل الشهداء الذين بذلتم دماؤكم وأرواحكم النفيسة قرابين للوطن والشعب في سبيل نصرته وعزته والإنعتاق من نير الظلم والظلال والغي الرافضي الحوثي كي يبقى وطناً شامخاً في عزة وكبرياء وشعباً حرا أبيا تسمو راياته في هام السماء .


لن ننساكم ولن نحيد عن الطريق التي خطته دماؤكم الطاهرة على كل شبر من ثرى الوطن طريق الحرية والعزة والكرامة والإباء ، ستظل مبادئكم وأهدافكم التي استشهدتم في سبيلها رايات شامخة عالية تتسامى في عليا وهام السماء ليتفيى ظلالها الشعب والوطن لن تنكس لن تنكس ، سترفدها دماء الأحرار .. أحرار الوطن والشعب تتويجاً لتضحياتكم وإنتصاراتكم الجسام في سبيل الخلاص من مشروع الظلال والظلام الحوثي الرافضي .


لم ولن ننساكم عهداً إنا على الوعد والعهد باقون وعلى درب مبدئكم وهدفكم ماضون

لن ننساكم ماحيينا ولن ننسى من هم قاتليكم فلا تصالح ولا تهاون مع قاتليكم قاتلي الشعب وبائعي و مخربي الوطن .. فهيهات هيهات وخزيا وعار لكل منحرف مرتد عن دربكم .


عزائنا فيكم أيها الأماجد أن تنتصر أهدافكم التي استشهدتم من أجلها ولاعزاء لكل خوان ناكث مرتد عن نصرها..


تغمدك الله وجميع الشهداء بواسع المغفرة والرحمة وأسكنكم فسيح الجنان وإنا لله وإنا إليه راجعون



والدك / *ڪرمع العمادي*


٢٠١٨/١/٢٨ معسكر خالد بن الوليد







رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.