قضـايا الشعـب

18 فبراير, 2019 10:50:00 م


عدن #صوت الشعب_ خاص:


أصدرت رئاسة المجلس الأعلى للحراك الثوري بمديرية دارسعد بيان هام ، وصوت الشعب ينشر نص البيان كما جاء فيه:


نص البيان الصادر عن رئاسة  المجلس الأعلى للحراك الثوري م/دار سعد م/عدن .


بسم الله الرحمن الرحيم. .


بيان ثوري للوقوف عند نقطة نظام..


يا ابناء شعبنا الجنوبي العظيم الصامدين في ساحات وميادين النضال السلمي بكل عزة و شموخ كجبل شمسان وحيد صيرة من أجل نيل الحرية والاستقلال للجنوب أرض وإنسان على حدود ماقبل 21 مايو1990م من منطلق الإرادة الجنوبية التحررية التي لا يستطيع ان يتحاوزها اليوم المجتمع المحلي والإقليمي والدولي أن أراد تحقيق السلام الدائم .       


ومن هنا من بين حنايا حروف هذا البيان الثوري فإننا  نحي صمود وثبات كل الرفاق الثائرين  و الثائرات من اعضاء و قيادات المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب وكما ندعو الله سبحانه وتعالى بأن يسكن روح رئيسه شهيد الوطن البروفسور صالح يحيى سعيد فسيح جناته وأن يثبت خطانا بالسداد على طريق المضي بهذا المجلس الثوري نحو ما أسسه من عمل مؤسسي منظم يحتكم إلى للوائح وأنظمة تحدد مهام ومسئوليات كل المستويات القيادية في إطار كيانة التنظيمي. .


أيها الرفاق الأخوة والأخوات الأعضاء والقيادات في المجلس الثوري علينا أن نشكر تلك القيادة التي كانت بعدد أصابع اليد التي صمدت أمام التحديات التى عصفت بمكونات الحراك بالذوبان والانصهار في جسد المجلس الإنتقالي  إلا إن تلك القلة القليلة الذي يتجاوز عددهم (10) أبت أن يصهر الثوري وسعت بكل قوة و عزيمة نضالية في الحفاظ على كيان المجلس الثوري في أحلك الضروف الصعبة واجهت التحدي بالتحدي بفصل كل القيادات التي انخرطة في الإنتقالي وشيئا فشيئا استطاعت النهوض من خلال استقطاب المناضلين وإصدار اول التكليفات بترتيب بيت مجلس عدن  ولحج وشبوة بتكليف من الرئيس الراحل الى (شيخ ، والحجي ، الحسيني ) إلى جانب الدكتور زيد قاسم و احمد سالم فضل وسالم الناخبي وعيسى وعبده وكمال الديني وسلوى بريك ونهى البوهي وابتسامة عبدالله وتبنوا أول فعالية مناهضة في ساحة العروض في 14 أكتوبر 2017 و أثبتوا للقاصي والداني بأن المجلس الأعلى للحراك الثوري من القوى الحية الباقية على الساحة الجنوبية وبفضل عزيمتهم توسعة رقعة الثوري التي وصلت إلى المهرة وسقطرى ..


ولكن للأسف بأن الثوري اول ما اشتد عودة وتقوى فرد رئيسة المكلف المدعو فؤاد راشد  بتاريخ 31 مارس 2018 عضلاته بالنكران والجحود للتضحيات تلك القيادات التي أخرجت الثوري من عنق زجاجة التحديات وتارة يقصي هذا وتارة يهمش ذاك من خلال استبدالهم بقيادة جديدة ممن كانوا في ساحة التغيير ممن ليس لهم صلة  بالحراك لا من قريب أو من بعيد وبدأ البيت الثوري بالتصدع في جدرانه الداخلية واتسعت حدة الخلافات أكثر شدة بعد فعالية أكتوبر 2018 التي أثبتت تورط الرئيس المكلف وبعض الصبية الجدد من أصحاب المباخر والطبل والمزمار حتى قسمت ظهر الثوري بافراغه من المناضلين وتفرد بسلطة القرار الفردي لكل معارض لتلك الأفعال الخارجة عن العمل المؤسسي المنظم ..


ومن هذا البيان نود نلفت نظر جميع الأعضاء والقيادات إلى نقطة نظام هامة يجب الوقوف عندها ، وهي إننا نحن في مجلس عدن عقدنا إجتماع بمبلغ (500)الف ريال يمني بتاريخ 11 أكتوبر 2018 ولم نكن ندرك بأن هذا الاجتماع سعى فؤاد راشد بكل قوة إلى عقده من أجل الإطاحة بالاخ/ عبدالناصر شيخ إلا فيما بعد حيث تم في هذا الاجتماع توافق على تولي حسن اليزيدي رئاسة المجلس الثوري عدن وتوافق على روؤسا فروع الثوري في المديريات وقد توافق كل الحاضرين على أن تكون ليلى الكثيري رئيسة ثوري مديرية دار سعد وعملت بكل جهد طوعي دون أن استلم ريال واحد لا من رئيس مجلس عدن اليزيدي ولا من المكلف برئاسة المجلس راشد حيث قمت بإعادة ترتيب وهيكلة ثوري دار سعد وانشاء عدد (12)مركز ثوري يضم عدد (180) عضو تم استقطابهم  من النشطاء والفاعلين وكل ذلك التحراك كان من جيبي الشخصي وكما تقول نقطة النظام بأنه لا واجبات للمروؤس تجاه الرئيس مالم تقابلها حقوق بتوفير مقومات العمل و موازنة تشغيلية ومن هنا باي حق يقوم فؤاد راشد وحسن اليزيدي بحذفي من جرب هيئة رئاسة المركز وعدن دون  وجة حق قانوني ويسعون إلى إقالتي من رئاسة مجلس دار سعد وهم ليس لهم دعم أو مساندة فيما تحقق من هيكلة ثوري دارسعد ، أن كل تلك التصرفات منهم ليس لها اي مبرر تنظيمي او قانوني وإنما تأتي من واقع خلافاتهم بالعداء الشخصي مع الاخ/ سعيد الحسيني ويريدون كل أعضاء وقيادات الثوري أن يكونوا على أعداء معه على قاعدة أن لم تكن معي ضد عدوي الشخصي فأنت ضدي وهذا ليس منطلق المناضلين وتحكم في علاقات الآخرين رفقاء النضال ، وهذا ما جعل المجلس الثوري يفقد روح العمل التنظيمي وتحول إلى ماركة خاصة بشخص الرئيس المكلف ومن على شاكلتة .. 


ومن هنا يأتي بياننا الثوري هذا بالتوقف عند نقطة نظام وعلى الجميع إن يتوقف عند هذه النقطة النظامية بأنه لا واجبات تنظيمية وتنفيذ توجيهات الرئيس المكلف أو الروؤسا المتوافق عليهم في المحافظات من قبل المرؤوسين في المديريات طالما بأنهم لا يقدمون اي مقومات ودعم و موازنة للأعمال المنفذة من قبلنا في المديريات من قوت أولادنا وبجهد نضالي طوعي وكما إن على كل المناضلين والمناضلات في الثوري الوقوف عند نقطة النظام ومحاسبة الرئيس المكلف ورئيس مجلس عدن عن كل التجاوزات وفق النظم واللوائح للمجلس وإيقاف العبث الفردي بالاهوى الشخصية الذي يدفع بنا في مديرية دارسعد قيادة وأعضاء إلى تأخذ موقف جمعي  مناهض كما رايتوا وحدة صفوف دارسعد عندما تم إزالة رئيسة مجلسهم انسحبوا جميعا من تلك الغرف كافة القيادة و الأعضاء الذين أكن لهم كل تقدير واحترام على مواقفهم الشجاعة  والبطولية التي تعبر بأن أعضاء وقيادة المجلس الثوري جسد واحد ولن يسمحوا بممارسة أعمال غير نظامية على أي قيادي أو عضو منهم إلا وفق النظم واللوائح عن اي مخالفة تثبت عليهم ودون ذلك لن نقبل إلا بالوقوف عند نقطة نظام ونطالب  الجميع بالوقوف عندها وسرعة إعادة تصويب المسار التنظيمي والعمل المؤسسي  مالم فإن كل الخيارات أمامنا  متاحة. .


والله الموفق والمستعان. .


إنها لثورة حتى تحقيق الحرية والاستقلال الناجز والتام .


المجد والخلود لشهدائنا الأبرار 


والشفاء العاجل الغير أجل للجرحى 


والحرية للأسرى


صادر عن : 


ليلى الكثيري 

رئيسة المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب مديرية دار سعد م/عدن  

التاريخ 18/فبراير/2018 

العاصمة عدن ..








رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.