ملفـات وتقـاريـر

25 فبراير, 2019 11:41:00 م


عدن_#صوت الشعب_خاص:


كثيرا من ابناء عدن لا يعرفون هذا الاسم رغم أن الأخ منيف هو أحد أبناء عدن ، واحد شبابها المتميزين ، وسبب ذلك هو أن الأخ منيف الزغلي الذى يعمل حاليا نائبا لمدير مطار عدن الدولى رجل يحب أن يعمل بصمت، رجل لا يحب الظهور بالاعلام، رجل يعشق التواضع ، رجل يريد أن يكون مواطن مدنى فى مدينته عدن مدينة المدنية والتعايش والسلام. 


كل ذلك رغم أن الزغلي من أبرز قيادات المقاومة بعدن وبخور مكسر أثناء الحرب وكان أحد قياداتها الذى كان له شرف تحرير مديرية خور مكسر فى 27 رمضان فى عام 2015م.


فبعد انتهاء الحرب عاد منيف لعمله المدني ضاربا بذلك أروع الأمثلة الأخلاقية أن صح التعبير، عاد لموقعه الذى منه يستطيع الاستمرار بخدمة مدينته عدن وأهلها ومواصلة النضال المدنى بعد النضال العسكري بالحرب ، الدور المدنى الذى افتقده أبناء عدن بعد الحرب.


لم يكتفي الأخ منيف الزغلي بالعمل بوظيفته فقط بل انه قام بدوره الاجتماعي فى حل مشاكل الناس وفض النزاعات خصوصا فى ضل الأوضاع التى عانت منها عدن بعد الحرب ولازالت تعانى فى ضل غياب معظم مؤسسات الدولة وقام بتحمل مسؤولية رئاسة نادى الجلاء الرياضى بمديرية خور مكسر واعادة تأهيله ليقوم بدوره المهم فى تأهيل شباب خور مكسر وعدن بشكل عام وانتشالهم من مرحلة الفراغ التى تلت  الحرب وانتشار المخدرات التى تغلقلت باوساط الشباب نتيجة ضروف البلاد التى لا تخفى على أحد.


رغم شحة الإمكانيات ورغم الضروف الصعبة لكن بعزيمة الرجال الاوفياء استطاع الزغلي النهوض بنادى الجلاء الرياضي ولا زال يعمل على نهوضه بشكل مستمر.

 

حيث اتجه أيضا لمواصلة دراسته الأكاديمية وتحصل أخير على درجة الماجستير من جامعة عدن وقريبا أن شاء الله يواصل دراسته لنيل الدكتوراة ، وكل ذلك بصمت.


هذا هو النموذج المشرف لأبناء عدن والذى يحق لنا أن نفتخر به وبامثاله ، ونقول بهم كلمة الحق... عدن تحتاج لمثل هولاء الرجال المخلصين لبلادهم الذين يلبوا نداء الواجب حربا وسلما ، رجال لا يمنون على أحد بما يقدموه ولا ينتظرون جزاء من أحد بل يعتبرو هذا واجب وتشريف لهم. 


أنا هنا لا امتدح الأخ منيف الزغلي.. فمن يعرفه يعرف بأنه لايحتاج لمثل هذا الكلام

 لكن أحببت أن اضرب مثل للوجه المشرق والحقيقى  لأبناء عدن المناضل المثابر المجتهد المثقف المتواضع الذى يحاول البعض إخفاء هذا الوجه لابناء  عدن وطمسه  واظهارهم بمظهر آخر.


ونوضح لأهلنا بعدن بأن عدن لازالت كما كانت مصنع الرجال المخلصين الذين يعكسون صورتها الحقيقية وماعليكم غير الوقوف مع مثل هولاء الرجال وما أكثرهم فى بلادنا لكن يحتاجون دعم ومساندة أبناء عدن جميعهم لكي نعيد لعدن مكانتها التى تستحقها ..!!


فى الأخير الف تحية للأخ منيف الزغلي ونتمنى من الله ان يستمر فى مشواره ويكون نموذج يضرب به المثل فى بلادنا هو وكل الشرفاء من أبناء هذه المدينة البطلة.


والله الموفق.


بقلم: مازن الشحيري 








رأيكم يهــمنا

تهمّنا آراؤكم لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية :
أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال.
أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء.
أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية.
لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية.