كتابات وآراء


30 أكتوبر, 2018 09:45:00 م

كُتب بواسطة : هشام الحاج - ارشيف الكاتب



التعليم هو احد الركائز الرئيسيةلإصلاح المجتمع ولن يستقيم المجتمع إلا بالتعليم وبالتعليم ترتقي الأمم كانت أحدالمدعوين لاِجتماع النقابات العامة للمهن التعليمية والنقابات الجنوبية فيالاِجتماع الذي دعت إليه منظمة تجديد للتنمية والديمقراطية التي ترأسها القاضيالفاضل/ فهيم عبد الله محسين بحضور مؤسسات المجتمع المدني بقيادات النقابات.

وإثير النقاش جدل حول الواجباتوالحقوق المشروعة للمعلمين وكيفية المطالبة بها والكل اتفق على أن التعليم لابد أنتبدأ الدراسة وتعالج القضايا المعلقة باتفاق وما أثير من جدل اختلف فيه البعضواخفق بالبعض منها على قضايا كثيرة وأعجبني وجه الخلاف لكن لابد من الوصول إلى حلللقضية التعليمية باعتبارها مهمة وطنية عظيمة.

وأقول بكل صدق وأمانة كان الفضل للهومن ثم للقاضي "فهيم - رئيس منظمة تجديد للتنمية والديمقراطية" والذيبدل جهد جبّار يُشكر عليه إضافة ما قامت به المنظمة في ورش عمل حول واقع التعليمالمعوقات والحلول والذي عقدت في فندق عدن كورال في الأسابيع الماضية فأقول الحمدلله على أن التعليم قد عاد وعادت البسمة إلى شفاة الأسر في عدن وعاد التلميذوالولد والبنت والأم والمُعلم إلى المدرسة.

 

إن هذه القضية لا تحتاج إلى مماطلة،لابد من تحقيق الحقوق المشروعة للمعلم وهذه حقوق مشروعة منذُ سنوات والمعاناةتزداد فالمعلم هو أساس العملية التعليمية إن لم يستقيم المعلم فلن تستقيم العمليةالتعليمية ولا الوطن فأقول هذه كلمة حق تقال للجهود التي بذلت وهناك رجال كثيرونيحبون الوطن والشكر لمؤسسات المجتمع المدني التي شاركت ولعبت دور كبيروالاِعلاميين كافة الذين حضروا وغطوا اللقاء والشكر موصول للصحف والمواقع الاخبارية التي غطت اجتماع النقابة لعودة التعليم فيالعاصمة عدن وحضرموت وبقية المحافظات .

 

والله من وراء القصد...